video social media
الفيديوهات المصغرة

الفيديوهات المصغرة

يسيطر الآن المحتوى المرئي على الانترنت وأصبح الفيديو هو الأكثر تداولاً بين المستخدمين، وتشير الأرقام أنه في عام 2019 سيشكل المحتوى المرئي 80 % من اهتمامات الجمهور وظهرت اساليب جديدة في صناعة الفيديو تقوم على تصوير الجوال وظهر مفهوم صحافة الجوال و vlogs ( مدونات الفيديو) في وسائل التواصل الإجتماعي.

وآيضا يبرز الآن الفيديو التفاعلي في الصحف الورقية وغيرها من خلال الواقع المعزز ايضاً تاتي فكره الواقع من خلال الباحث السابق في شركة بوينغ " توماس كوديل" عام 1990, وفي عام 1962 استطاع المصور السينمائي مورتون هيليغ تصميم جهاز محاكاة لدراجة نارية بالصوت والصورة وحتى الرائحة أطلق عليها " sensorama"  وطور بعدها جهاز عرض ثلاثي وبعد ذلك جهاز " Videoplcae" الذي يتيح للمستخدمين التفاعل مع الأشياء الإفتراضية وكان اول من استخدم الواقع المعزز هنا هو قناة الجزيرة وروسيا اليوم وغيرها من الفضائيات العالمية.

لكن هنا سنتكلم عن الفيديوهات الصغيرة والتي تعتمد على القصة وتاخذ رآي الجمهور ضمن انتاج الفيديو وهي قائمة على القصة المصورة ومن خلال سرد خفيف ويصنف هذا النوع ( الفيديوهات الإجتماعية المنتجة للشبكات الإجتماعية وتشاهد عن طريق الجوال في الأغلب)  اذ ان الهدف من إنشاء المحتوى هو مشاركته عبر مختلف الشبكات الإجتماعية وتسهيل مشاهدته كذلك عبر مختلف الأجهزة المحمولة والشاشات كبيرة او صغيرة الحجم.

اتجاه هذا المجال

صناعة الفيديوهات الصغيرة بدأت في تثبيت قوائمها وبقوة في ظل الاعلام التقليدي والتي يتنازع في الرمق الأخير. وبعد سنوات من الفيديوهات هذه وبعد الذي ذكرناه سابقاً من خلال الفيديوهات المعززة سيكون الإعلام التقليدي شيئاً نذكره لاحفادنا كنوع من التراث العالمي، كما يحصل الآن مع شريط الكاسيت والفيديوهات التي أصبحت من الأرث العالمي.وتتجه الأن المؤسسات الإعلامية المختلفة لتجهيز كوادرها الفنية لخدمة هذه الصناعة وصناعة منهجيات تعليمية وتدريبية لخدمة هذه الصناعة.

 

التقرير جاهز للتحميل
تحميل التقرير